رمضان كريم

رمضان كريم
الحركة العربية للتغيير
الحركة العربية للتغييراهداف الحركة
الحركة العربية للتغييرمكاتب الحزب
الحركة العربية للتغييرمؤسس الحركة
الحركة العربية للتغييرنشيد الحركة العربية للتغيير
الحركة العربية للتغييرمبادئ الحزب
إنضموا للحزب
خطابات احمد الطيبي
تسجيلات احمد الطيبي
أسامة السعدي
نتائج الاستطلاع السابق
قياديون
العربية في الميدان
العمل البرلماني
فيديو و تسجيلات Video
نشروا في الإعلام
English
עברית
مقالات وآراء
توجهات الجمهور
تكريم
لجنة التحقيق البرلمانية برئاسة الطيبي
انتخابات 2013
كلمة الحركة العربية
اختراق سوق العمل
القائمة المشتركة
منكم وإليكم
انجازات برلمانية
أدباء وقصائد وطنية
اشبالنا
نساء في الطليعة
مكاتب الحزب
شبيبة الحركة العربية للتغيير
الارشيف
Posters
اتصل بنا
أناشيد الحركة
شخصيات وصور
انتخابات10\2\2009
إستطلاع
ما هي القضايا التي تطالب النواب العرب العمل عليها
 التعليم
 السكن والبنية التحتية
 العمل
 الصحة
 القضايا السياسية والفلسطينية
  
نتائج الاستطلاع السابق
المشاركة في الانتخابات

كيف سيتعامل المواطنين العرب مع ارتفاع الأسعار ؟
نشروا في الإعلام
الحكم على منفذ الاعتداء على النائب الطيبي في مظاهرة بئر السبع بالسجن لمدة أربعة أشهر فقط

هآرتس تروي تفاصيل معركة الطيبي في لجنة المالية لأجل تجنيد تمويل لتطوير الثقافة والبحث العلمي في المجتمع العربي
اتصل بنا
توجهاتكم الينا تنير لنا الطريق

اتصل بنا
Posters
الهوية اهم من بطاقة الهوية

كفى للعنف
   
 
د. احمد الطيبي رمز من رموز فلسطين الشامخين
بقلم : فراس الطيراوي عضو شبكة كتاب الرأي العرب - شيكاغو - امريكا
   

د. احمد الطيبي رمز من رموز فلسطين الشامخين 
بقلم : فراس الطيراوي عضو شبكة كتاب الرأي العرب - شيكاغو - امريكا



للحرية رجالها ولفلسطين الوطن والشعب، فرسانها ورموزها، وصقورها الذين مازالوا قابضين على الجمر في زمن الجمر. وهنا سأتحدث عن رمز من رموز فلسطين الغر الميامين، ألا وهو رئيس الحركة العربية للتغير وعضو البرلمان الاسرائيلي " الكنيست" منذ عام 1999 وحتى الأن، المولود في 19 ديسمبر عام 1958م في مدينة الطيبة، لأب من يافا، وأم من الرملة لعائلة شردت وشتت بالكامل فمنهم من لجأ للطيبة ومنهم من لجأ للمخيمات الشتات الفلسطيني، وهو مستشار الزعيم الفلسطيني الخالد فينا أبدَ الدهر ابا عمّار، هو الذي يقول عن نفسه انا عرفاتي حتى النخاع وهو كذلك، هو احمد الطيبي العربي الكنعاني الفلسطيني، هو الصقر الفلسطيني المحلق في سماء الرجولة، والفروسية، والشهامة ، وهو المعروف بترفعه، وأخلاقه، ونقائه، صاحب تجربة نضالية غنية تشع عزة وضياء، هو سنديانة فلسطينية، وزيتونة لا شرقية ولا غربية تكاد وطنيتها تضيء في كل مكان وزمان ... هو الثائر، والرمز، والمناضل، والطبيب، والإنسان ... هو ندى معتق ، ونبع من الصبر والمودة ، وقامة عربية فلسطينة عابقة بالولاء والانتماء، وشامخة كشموخ جبال فلسطين الشماء .

هو القادم من بساطة الناس وصبرهم وصدقهم وطيبتهم ، هو قصيدة فلسطينية كتبت أبياتها في محراب الوطن ، تضيئها حروف ناصعة، مفعمة بالنقاء، مدججة بالعطاء لعيون فلسطين كل فلسطين. وهو القائل : ان الشعب الفلسطيني هو مثلث هندسي، احد أضلاعه هم الفلسطينيون في الضفة وغزة، والضلع الثاني أنتم الفلسطينيون في الشتات، والضلع الثالث الفلسطينيون في الداخل وان كانوا الأقل عددا، ولا يكتمل المثلث الا بهذه الاضلع الثلاثة.
هو المعتز والمفتخر بفلسطينيته، والقائل للصهاينة في الكنيست الاسرائيلي انظروا الى وجوهنا ان لونها كلون تراب الارض، اما وجوهكم لونها ابيض كلون الثلج في أوروبا والغرب .. فنحن اصحاب هذه الارض وانتم اللصوص و الغرباء.

هو الذي ألقى قصيدة محمود درويش الجميلة في داخل الكنيست رغم أنف الصهاينة " أيها المارون بين الكلمات العابرة ... احملوا اسماءكم وانصرفوا ... واسحبوا ساعاتكم من وقتنا،وانصرفوا... وخذوا ما شئتم من زرقة البحر ورمل الذاكرة ... وخذوا ماشئتم من صور، كي تعرفوا أنكم لن تعرفوا.. كيف يبني حجر من ارضنا سقف السماء الى اخر القصيدة، فجن جنونهم وعلا صراخهم محاولين مقاطعته واسكاته، ومدعيين بان هذا تحريضا وبان الطيبي كان مستشار للإرهابي عرفات" فاسكتهم رئيس الجلسة وهو كان عربيا حين ذاك وقال لهم هذا ليس تحريضاً بل قصيدة تعبر عن المشاعر.

فتابع الرئبال الفلسطيني الهصور احمد الطيبي كلامه وقال لهم: " الاحتلال لا يستطيع التحكم بالناس، لن يعيش الشعبان ابداً كحصان وفارس يمتطيه، كطرف يحتل وآخر يرزخ تحت الاحتلال، يجب ان تخرج " اسرائيل من الارض الفلسطينية، ومن المدرسة الفلسطينية، ومن البيت المهدم، يجب ازالة الحواجز، تباً لهذا الاحتلال ! وتباً للفاشين وللذين يريدون محو قرى كاملة !، وأضاف رافعا صوته: " اشعر باحتقار كبير لكل الفاشيين وخاصة الفاشين الصغار أمثالكم، أولئك الذين رقصوا على الدماء ابان الحرب على غزة .. أولئك الذين لا يعترفون بمعاناة الاخر.. لو تعرفون كم احتقركم'.

وفي الختام سأختم بما قال قبل ايام في هيئة الامم المتحدة " القدس خبز بيتنا الأول وبيت خبزنا الأخير.. فهي ليست موضوعا للتجريب او التخريب، لانها ضمير الفلسطينين وكرامتهم وبيتهم المقدس، سلام للقدس وسلام للمسجد الاقصى المبارك ، وسلام لفلسطين ... سلام للناس جميعا، وسلام حتى لمن يكرهوننا ويقتلوننا" ، ونحن هنا في الغربة والشتات الفلسطيني نعتز ونفتخر بك أيها الرمز الفلسطيني والسياسي النقي الذي جمع في سيرته ياسمين بلاد الشام وفي خطاباته صهوة خيول رجالها، المجد كل المجد لك، وأتمنى من كل قلبي ان أكون قد أنصفت هذا الرجل وقلت ما فيه ولم ازد بل احسب اني انقصت كثيراً مما يستحق، فكثيراً يكتب الكتاب مدحا فيما لا يستحقون فاجدها فرصة ان اكتب مقالي هذا فيمن يستحق.



تعليقات الزوار - ( لاضافة تعقيب اضغط هنا )
لا يوجد تعليقات تم نشرها في هذا المقال
 
 
   

האתר מופעל ונתמך ע"י אמ.אס.נט מולטי פתרונות אינטרנט ומחשבים.