رمضان كريم

رمضان كريم
الحركة العربية للتغيير
الحركة العربية للتغييراهداف الحركة
الحركة العربية للتغييرمكاتب الحزب
الحركة العربية للتغييرمؤسس الحركة
الحركة العربية للتغييرنشيد الحركة العربية للتغيير
الحركة العربية للتغييرمبادئ الحزب
إنضموا للحزب
خطابات احمد الطيبي
تسجيلات احمد الطيبي
أسامة السعدي
نتائج الاستطلاع السابق
قياديون
العربية في الميدان
العمل البرلماني
فيديو و تسجيلات Video
نشروا في الإعلام
English
עברית
مقالات وآراء
توجهات الجمهور
تكريم
لجنة التحقيق البرلمانية برئاسة الطيبي
انتخابات 2013
كلمة الحركة العربية
اختراق سوق العمل
القائمة المشتركة
منكم وإليكم
انجازات برلمانية
أدباء وقصائد وطنية
اشبالنا
نساء في الطليعة
مكاتب الحزب
شبيبة الحركة العربية للتغيير
الارشيف
Posters
اتصل بنا
أناشيد الحركة
شخصيات وصور
انتخابات10\2\2009
إستطلاع
ما هي القضايا التي تطالب النواب العرب العمل عليها
 التعليم
 السكن والبنية التحتية
 العمل
 الصحة
 القضايا السياسية والفلسطينية
  
نتائج الاستطلاع السابق
المشاركة في الانتخابات

كيف سيتعامل المواطنين العرب مع ارتفاع الأسعار ؟
نشروا في الإعلام
الحكم على منفذ الاعتداء على النائب الطيبي في مظاهرة بئر السبع بالسجن لمدة أربعة أشهر فقط

هآرتس تروي تفاصيل معركة الطيبي في لجنة المالية لأجل تجنيد تمويل لتطوير الثقافة والبحث العلمي في المجتمع العربي
اتصل بنا
توجهاتكم الينا تنير لنا الطريق

اتصل بنا
Posters
الهوية اهم من بطاقة الهوية

كفى للعنف
   
 
قراءة في جريمة باريس : ما بين الإسلام والاسلاموفوبيا .
بقلم : النائب الدكتور أحمد الطيبي – رئيس الحركة العربية للتغيير
   

 

 

قراءة في جريمة باريس : ما بين الإسلام والاسلاموفوبيا .

 

 بقلم : النائب الدكتور أحمد الطيبي – رئيس الحركة العربية للتغيير

 

 

الارهابيون القتلة هم المسؤولون اولاً عن جريمة قتل الصحفيين في باريس وليس الإسلام. ففي الولايات المتحدة جرت عشرات الجرائم البشعة بنفس الطريقة ، رشاش اوتوماتيكي وقتل جماعي وأُتِهم المنفذ فقط بانه ارهابي وليس ديانته أياً كانت.

أما الاعلام الاسرائيلي فسارَع لذِكر ان أحد الضحايا هو رسام يهودي وأغفَل حقيقة ان ضحيةً اخرى وهو الشرطي هو مسلم.

ان ما نشرته مجلة الرسومات الكاريكاتورية التي نُفذت فيها الجريمة لا يدخل في باب حرية الرأي المقبولة وانما تحريض على الاديان والرموز الدينية ( لجميع الاديان) وبالرغم من ذلك فمواجهة ذلك لا تتم بالقتل والعنف والارهاب . هذا كريه ومرفوض اخلاقياً ودينياً ومبدئياً.

لقد تزامنت الجريمة مع رسومات تسيء لداعش والبغدادي وليس مع الاساءة الحقيرة للرسول الكريم والتي حصلت قبل عدة سنوات.

فالمجرمون قتلوا الشرطي المسلم بدم بارد خارج المبنى وهو لا علاقة له بالرسومات إياها.

هؤلاء الارهابيون التكفيريون كانوا احبّة الغرب من أجل استعمالهم ضد اخرين لا يتماشون مع الغرب ومشاريعه الكولونيالية والتقسيمية للوطن العربي والأمّة العربية والإسلامية.

وكانت هناك بطبيعة الحال صدمة ، والصدمة خدعت جزءاً من المسلمين وجعلتهم يصدقون رواية أن العملية هي فعلاً "انتقام لرسول الله"، وأنستهم أن العملية هي انتقام من المسلمين في فرنسا وفي الغرب والذين تنتظرهم أيام صعبة مليئة بجرائم الإسلاموفوبيا والكراهية من قبل فئة كبيرة من غير المسلمين الذين سيقعون تحت تأثير الصدمة وسيصدقون أن المسلمين يتبنون العملية وأن العملية كانت إسلامية وفق مبادئ الإسلام ولأجل الإسلام.

وفعلا لقد حدثت اعتداءات على عدة مساجد في فرنسا في اعقاب الجريمة والخوف ينتاب مسلمي فرنسا وأوروبا عامة.

ماري لابين زعيمة اليمين سارعت للقول ان المسؤول هو المجرم الذي نفذ الجريمة وليس المسلمين جميعاً ، بينما اليمين الاسرائيلي اليهودي وخاصة نفتالي بنت سارع للرقص على دماء الفرنسيين والغمز من جهة الاسلام والمسلمين والشماتة لما جرى للفرنسيين.

الاسلاموفوبيا هي ليست مجرد ظاهرة اجتماعية وانما لاسامية خالصة

. لنكرر دائماً : الاسلاموفوبيا هي لاسامية

أنا لست شريكاً ولا يمكن ان نكون شركاء في حملة التضامن مع تلك المجلة  ، " شارلي إبدو"  ، وهي التي اطلق عليها حملة " أنا شارلي " لأنهم يحتقرون ديني بالرغم من رفضي المطلق واستنكاري للجريمة الفظيعة.

انا مع حملة  " أنا محمد " . ‫

نستنكر الجريمة النكراء ونتعاطف مع عائلات القتلى الضحايا مسيحيين ويهود ومسلمين لأننا نحمل قيم الانسانية ونقدس الحياة لجميع ابناء البشر.

قلبي مع مسلمي فرنسا وأوروبا..

رحم الله الامام الغزالي ..ورحم الله الشيخ احمد ديدات بحديثهم عن مسلمين يشوهون الاسلام ويبعدون الناس عنه.

 

 # أنا محمد

 

# أنا إنسان

 


تعليقات الزوار - ( لاضافة تعقيب اضغط هنا )
لا يوجد تعليقات تم نشرها في هذا المقال
 
 
   

האתר מופעל ונתמך ע"י אמ.אס.נט מולטי פתרונות אינטרנט ומחשבים.