رمضان كريم

رمضان كريم
الحركة العربية للتغيير
الحركة العربية للتغييراهداف الحركة
الحركة العربية للتغييرمكاتب الحزب
الحركة العربية للتغييرمؤسس الحركة
الحركة العربية للتغييرنشيد الحركة العربية للتغيير
الحركة العربية للتغييرمبادئ الحزب
إنضموا للحزب
خطابات احمد الطيبي
تسجيلات احمد الطيبي
أسامة السعدي
نتائج الاستطلاع السابق
قياديون
العربية في الميدان
العمل البرلماني
فيديو و تسجيلات Video
نشروا في الإعلام
English
עברית
مقالات وآراء
توجهات الجمهور
تكريم
لجنة التحقيق البرلمانية برئاسة الطيبي
انتخابات 2013
كلمة الحركة العربية
اختراق سوق العمل
القائمة المشتركة
منكم وإليكم
انجازات برلمانية
أدباء وقصائد وطنية
اشبالنا
نساء في الطليعة
مكاتب الحزب
شبيبة الحركة العربية للتغيير
الارشيف
Posters
اتصل بنا
أناشيد الحركة
شخصيات وصور
انتخابات10\2\2009
إستطلاع
ما هي القضايا التي تطالب النواب العرب العمل عليها
 التعليم
 السكن والبنية التحتية
 العمل
 الصحة
 القضايا السياسية والفلسطينية
  
نتائج الاستطلاع السابق
المشاركة في الانتخابات

كيف سيتعامل المواطنين العرب مع ارتفاع الأسعار ؟
نشروا في الإعلام
الحكم على منفذ الاعتداء على النائب الطيبي في مظاهرة بئر السبع بالسجن لمدة أربعة أشهر فقط

هآرتس تروي تفاصيل معركة الطيبي في لجنة المالية لأجل تجنيد تمويل لتطوير الثقافة والبحث العلمي في المجتمع العربي
اتصل بنا
توجهاتكم الينا تنير لنا الطريق

اتصل بنا
Posters
الهوية اهم من بطاقة الهوية

كفى للعنف
   
 
الطيبي لقناة سي إن إن : - لا يمكن ان تكون ديمقراطياً تؤمن بالمساواة بين جميع المواطنين وتعرّف نفسك بتعريف اثني عرقي . هذا هو " الشيء ونقيضه ".
الطيبي لقناة سي إن إن :    -  لا يمكن ان تكون ديمقراطياً تؤمن بالمساواة بين جميع المواطنين وتعرّف نفسك بتعريف اثني عرقي . هذا هو " الشيء ونقيضه ".
   

 

الطيبي لقناة سي إن إن :

 

 -  لا يمكن ان تكون ديمقراطياً تؤمن بالمساواة بين جميع المواطنين وتعرّف نفسك بتعريف اثني عرقي . هذا هو " الشيء ونقيضه ".

 

-         يوجد ثلاثة مهووسين في الحكومة الاسرائيلية : نفتالي بينت ، ليبرمان

ونتنياهو.

 

-         الديمقراطية الاسرائيلية التي ليست حقاَ ديمقراطية وانما اثنوقراطية

او حتى أسميها يودوقراطية

 

 

 

2\12\2014

 

أجرت قناة " سي إن إن " الدولية ضمن برنامج " أمانبور " الحواري الذي تقدمه الإعلامية كريستيان أمانبور ، مقابلة مطولة مع النائب أحمد الطيبي، رئيس الحركة العربية للتغيير، بُعيد عودته من الأمم المتحدة وخطابه فيها ومشاركته في فعاليات التضامن مع الشعب الفلسطيني، وفي ظل القانون الذي يقترحه رئيس الحكومة بنيامين نتانياهو تعريف اسرائيل الدولة القومية للشعب اليهودي.

وفي رد على تأثير هذا القانون على المواطنين العرب في إسرائيل قال الطيبي :

هذا القانون يقول بشكل قاطع ان اليهود متفوّقون والعرب بمرتبة ادنى وهذا تمييز عنصري رسمي ،قلنا ذلك طوال الوقت.

في اسرائيل لا يوجد دستور ويتم تعريفها يهودية وديمقراطية في السنوات الاخيرة

وهذا هو " الشيء ونقيضه " .لا يمكن ان تكون ديمقراطياً تؤمن بالمساواة بين جميع المواطنين وتعرّف نفسك بتعريف اثني عرقي .

اقتراح قانون القومية لنتنياهو يثبت ما قلته طوال العقد الاخير ان اسرائيل ديمقراطية تجاه اليهود ويهودية تجاه العرب .

 

وتابع الطيبي في رد حول حقوق المواطنين العرب ، ومعقباً على اقوال عوزي لانداو بأن اسرائيل دولة يهودية ديمقراطية كغيرها من دول اوروبا وبأن جميع المواطنين يحظون بحقوقهم، قائلاً: لن أقبل بأي حال من الأحوال ان يكون أي شخص  متفوقاً عليّ لأنه أوزي وأنا أحمد. بناء على القانون الجديد سيتم تعريف اسرائيل دولة قومية للشعب اليهودي فقط ، أي انهم بشكل كامل يلغون التاريخ ، الرواية والوجود ل 20% من السكان .

 

وتابعت المذيعة حول حقوق المواطنين وفقاً " لوثيقة الاستقلال " فرد الطيبي :

في القانون المُقترح حتى كلمة مساواة شطبها نتنياهو ، وأصلاً لا توجد قيمة المساواة في القانون الاساسي في اسرائيل.

في كل مجال توجد فجوة وتمييز بين العرب واليهود، مصادرة الاراضي ، الميزانيات، التعليم، العمل ،نحن نكافح لنكون متساوين ولكننا لسنا متساوين.  

 

نتنياهو يضللكم ويضلل المجتمع الدولي والجمهور الاسرائيلي.

نحن نطالب ان نكون متساوين في الحقوق السياسية والمدنية ، بينما رئيس الحكومة يطالب العرب الانتقال الى غزة لأنهم يعارضون سياسته . يهددنا بإلغاء مواطنتنا

بسبب غضبنا بعد اطلاق النار على خير حمدان في كفر كنا .

 

وأنهي الطيبي مُجيباً عن سؤال: لماذا يحدث ذلك الآن وكيف سيؤثر على الاوضاع المتوترة بين العرب واليهود ؟

 

الطيبي : يوجد ثلاثة مهووسي إشعال النار في الحكومة الاسرائيلية : نفتالي بينت ، ليبرمان

ونتنياهو الذي خسر اصواتاً لبينت. هذه التصريحات والقوانين هي لإعادة الناخبين

الى معسكره ونحن ندفع الثمن.

الديمقراطية الاسرائيلية التي ليست حقاَ ديمقراطية وانما اثنوقراطية

او حتى أسميها يودوقراطية،  نحن لسنا من ضمنها رغم اننا السكان الاصلانيون،  

لم نأت الى اسرائيل كمهاجرين بالطائرة او السفينة ولن نقبل أبداً أي تعالي علينا

لأي اسرائيلي يهودي فقط لأنه يهودي وأنا عربي فلسطيني.  

 

 

 

 

 

 


تعليقات الزوار - ( لاضافة تعقيب اضغط هنا )
لا يوجد تعليقات تم نشرها في هذا المقال
 
 
   

האתר מופעל ונתמך ע"י אמ.אס.נט מולטי פתרונות אינטרנט ומחשבים.