رمضان كريم

رمضان كريم
الحركة العربية للتغيير
الحركة العربية للتغييراهداف الحركة
الحركة العربية للتغييرمكاتب الحزب
الحركة العربية للتغييرمؤسس الحركة
الحركة العربية للتغييرنشيد الحركة العربية للتغيير
الحركة العربية للتغييرمبادئ الحزب
إنضموا للحزب
خطابات احمد الطيبي
تسجيلات احمد الطيبي
أسامة السعدي
نتائج الاستطلاع السابق
قياديون
العربية في الميدان
العمل البرلماني
فيديو و تسجيلات Video
نشروا في الإعلام
English
עברית
مقالات وآراء
توجهات الجمهور
تكريم
لجنة التحقيق البرلمانية برئاسة الطيبي
انتخابات 2013
كلمة الحركة العربية
اختراق سوق العمل
القائمة المشتركة
منكم وإليكم
انجازات برلمانية
أدباء وقصائد وطنية
اشبالنا
نساء في الطليعة
مكاتب الحزب
شبيبة الحركة العربية للتغيير
الارشيف
Posters
اتصل بنا
أناشيد الحركة
شخصيات وصور
انتخابات10\2\2009
إستطلاع
ما هي القضايا التي تطالب النواب العرب العمل عليها
 التعليم
 السكن والبنية التحتية
 العمل
 الصحة
 القضايا السياسية والفلسطينية
  
نتائج الاستطلاع السابق
المشاركة في الانتخابات

كيف سيتعامل المواطنين العرب مع ارتفاع الأسعار ؟
نشروا في الإعلام
الحكم على منفذ الاعتداء على النائب الطيبي في مظاهرة بئر السبع بالسجن لمدة أربعة أشهر فقط

هآرتس تروي تفاصيل معركة الطيبي في لجنة المالية لأجل تجنيد تمويل لتطوير الثقافة والبحث العلمي في المجتمع العربي
اتصل بنا
توجهاتكم الينا تنير لنا الطريق

اتصل بنا
Posters
الهوية اهم من بطاقة الهوية

كفى للعنف
   
 
أَفِقْ أَيُّها الشَّرْق * / شعر : محمود مرعي
أَفِقْ أَيُّها الشَّرْق * / شعر : محمود مرعي
من مجموعة "دورة كاملة في المقام "
   

18/9/2009

أَفِقْ أَيُّها الشَّرْق * / شعر : محمود مرعي

تَطاوَلَ لَيْلُ الشَّرْقِ حَتَّى تَسَرْمَدا = أَلَيْسَ لِلَيْلِ الشَّرْقِ لَحْدٌ فَيُلْحَدا ؟

تَطاوَلَ لَيْلُ الشَّرْقِ وَالفَجْرُ بائِسٌ = عَلى عَتَباتِ التِّيهِ يَسْأَلُ مُنْجِدا

يُحاوِلُ مِنْ غولِ الْمَتاهَةِ نَجْوَةً = فَيَلْدَغُهُ اللَّيْلُ الْمُحيقُ مُهَدِّدا

فَيَصْرُخُ مِنْ غَرْزِ النُّيوبِ وَسُمِّها = وَيُذْري دُموعًا فِي القُلوبِ وَفِي الْمَدى

تَطاوَلَ يا رَبُّ الظَّلامُ وَفَتْكُهُ = وَما زالَ فَجْرُ الْمُبْصِرينَ مُشَرَّدا

تُساوِمُهُ أَيْدي الأُفولِ خِيانَةً = وَتَطْعَنُهُ أَيْدي الفُلولِ لِيَخْمَدا

يُراوِدُهُ رَأْسُ السُّجودِ لِلاتِهِمْ = فَيَأْبى عَلى رَغْمِ الْمُراوِدِ يَسْجُدا

وَيَشْمَخُ إِنْ ثارَ العَذابُ بِقامَةٍ = تَجاوَزُ شَمْسَ الْخافِقَيْنِ مُوَحِّدا

وَما ذاقَ فَجْرٌ مُنْذُ أُهْبِطَ آدَمٌ = كَما ذاقَ هذا الفَجْرُ حَتَّى يُبَدَّدا

وَما ذاكَ إِلاَّ خَوْفَ يُؤْتِي ثِمارَهُ = فَتَحْتَضِنُ الأَحْقابُ حُبًّا مُحَمَّدا

*** = ***

أَفِقْ أَيُّها الشَّرْقُ الْمُخَدَّرُ قَبْلَما = تُساقُ وَتُلْقى لِلْحُتوفِ مُقَيَّدا

أَفِقْ أَيُّها الشَّرْقُ الْمُخَدَّرُ قَبْلَما = تَرى الْخَفِراتِ الطَّاهِراتِ لَدى العِدا

أَفِقْ أَيُّها الشَّرْقُ الْمُخَدَّرُ قَبْلَ أَنْ = تُشاعَ أَساطيرُ الظَّلامِ تَعَبُّدا

أَفِقْ أَيُّها الشَّرْقُ الْمُخَدَّرُ قَدْ بَدا = عَلى الأُفْقِ إِعْصارُ الأَفاعي مُجَدَّدا

يَجوبُ الفَضاءَ الرَّحْبَ يَعْصِفُ بِالثَّرى = وَيَفْغَرُ أَشْداقَ الْجَحيمِ مُعَرْبِدا

وَيَنْفُخُ فِي خِصْبِ الْحَياةِ لَهيبَهُ = وَيَطْلُعُ مِنْ قَحْفِ الْمَنِيَّةِ أَرْبَدا

وَيُطْلِقُ نَحْوَ القَلْبِ سَهْمَ خَرابِهِ = وَيَطْعَنُ فِي لُبِّ الْمَشاعِرِ أَحْمَدا

أَلا أَيُّها الشَّرْقُ الْحَفيدُ أَلا اسْتَفِقْ = فَجَدُّكَ أَرْقاكَ النُّجومَ وَوَسَّدا

أَشارَ عَلى الدُّنْيا فَأَهْدَتْكَ شَهْدَها = فَشَأْنُكَ بَيْنَ الْخَلْقِ أَطْوَلُهُمْ يَدا

وَجازَيْتَهُ الإِذْلالَ عَنْ كُلِّ مَفْخَرٍ = وَأَعْقَبْتَهُ بُؤْسًا وَأَوْرَثَكَ الْهُدى

*** = ***

وَنِمْتَ وَعَيْنُ اللَّيْلِ سِرْحانُ قَفْرَةٍ = رَأى غَفْلَةَ الرَّاعي فَعاثَ وَأَفْسَدا

وَما زالَ يَفْري ما اسْتَطاعَ بِجُرْأَةٍ = وَحِقْدٍ قَديِمٍ لا يَزالُ مُجَرَّدا

وَسَوْفَ يُحيلُ الرَّحْبَ فَوْقَكَ مَوْقِدًا = إِذا لَمْ تُفِقْ وَالأَرْضَ تَحْتَكَ مَوْقِدا

وَكَمْ أَبْدَتِ الآثارُ مَسْتورَ حِقْدِهِ = وَإِنْ لَبِسَ الأَخْلاقَ بُرْدًا مُعَسْجَدا

وَسائِلْ ضُلوعَ الصَّدْرِ مِنْكَ وَكَسْرَها = فَإِنْ سَكَتَتْ فَالكَسْرُ لَنْ يَتَرَدَّدا

وَفِي الصَّمْتِ أَحْيانًا أَجَلُّ بَلاغَةٍ = تُشِعُّ فَتَغْدو لِلْحَقائِقِ مُرْشِدا

أَفِقْ أَيُّها الشَّرْقُ الْمُخَدَّرُ فَالَّذي = تُخَوِّفُكَ الغِرْبانُ مِنْهُ هُوَ النَّدى

وَإِنَّ الَّذي قَدْ أَوْهَموكَ بِأَنَّهُ = أَمانٌ مَعَ الْخَيْراتِ لَيْسَ سِوى الرَّدى

سَتُبْدي لَكَ الأَيَّامَ ذِئْبَ قُلوبِهِمْ = فَتُدْرِكُ أَنَّ الغَدْرَ طَبْعٌ تَأَبَّدا

وَلَيْسَ إِلى سَحْقِ الطِّباعِ وَذِئْبِهِمْ = سَبيلٌ سِوى القُرْآن يَحْشُدُ مَسْجِدا

فَجَدِّدْ مِنَ الْجَدِّ الكَريِمِ بِناءَهُ = فَإِنَّ نَجاةَ الشَّرْقِ فِي أَنْ تُجَدِّدا


تعليقات الزوار - ( لاضافة تعقيب اضغط هنا )
لا يوجد تعليقات تم نشرها في هذا المقال
 
 
   

האתר מופעל ונתמך ע"י אמ.אס.נט מולטי פתרונות אינטרנט ומחשבים.