رمضان كريم

رمضان كريم
الحركة العربية للتغيير
الحركة العربية للتغييراهداف الحركة
الحركة العربية للتغييرمكاتب الحزب
الحركة العربية للتغييرمؤسس الحركة
الحركة العربية للتغييرنشيد الحركة العربية للتغيير
الحركة العربية للتغييرمبادئ الحزب
إنضموا للحزب
خطابات احمد الطيبي
تسجيلات احمد الطيبي
أسامة السعدي
نتائج الاستطلاع السابق
قياديون
العربية في الميدان
العمل البرلماني
فيديو و تسجيلات Video
نشروا في الإعلام
English
עברית
مقالات وآراء
توجهات الجمهور
تكريم
لجنة التحقيق البرلمانية برئاسة الطيبي
انتخابات 2013
كلمة الحركة العربية
اختراق سوق العمل
القائمة المشتركة
منكم وإليكم
انجازات برلمانية
أدباء وقصائد وطنية
اشبالنا
نساء في الطليعة
مكاتب الحزب
شبيبة الحركة العربية للتغيير
الارشيف
Posters
اتصل بنا
أناشيد الحركة
شخصيات وصور
انتخابات10\2\2009
إستطلاع
ما هي القضايا التي تطالب النواب العرب العمل عليها
 التعليم
 السكن والبنية التحتية
 العمل
 الصحة
 القضايا السياسية والفلسطينية
  
نتائج الاستطلاع السابق
المشاركة في الانتخابات

كيف سيتعامل المواطنين العرب مع ارتفاع الأسعار ؟
نشروا في الإعلام
الحكم على منفذ الاعتداء على النائب الطيبي في مظاهرة بئر السبع بالسجن لمدة أربعة أشهر فقط

هآرتس تروي تفاصيل معركة الطيبي في لجنة المالية لأجل تجنيد تمويل لتطوير الثقافة والبحث العلمي في المجتمع العربي
اتصل بنا
توجهاتكم الينا تنير لنا الطريق

اتصل بنا
Posters
الهوية اهم من بطاقة الهوية

كفى للعنف
   
 
الطيبي معقباً على هدم منزل عائلة زبارقة في الطيبة : خطوة همجية تعكس النوايا السيئة لحكومة نتنياهو تجاه المواطنين العرب
الطيبي معقباً على هدم منزل عائلة زبارقة في الطيبة : خطوة همجية تعكس النوايا السيئة لحكومة نتنياهو تجاه المواطنين العرب
   

 

الطيبي معقباً على هدم منزل عائلة زبارقة في الطيبة : خطوة همجية تعكس النوايا السيئة لحكومة نتنياهو تجاه المواطنين العرب

"هذه دولة كل جرافاتها "

 

 

24/1/2016

 

وصف د. احمد الطيبي منظر البيت المهدوم في الطيبة  بأنه وصمة عار على جبين اسرائيل وحكومتها

 

يجدر ذكره أن د. احمد الطيبي يعالج موضوع هذه البيوت على مدار السنتين الأخيرتين ونجح قبل اكثر من نصف عام  بإصدار قرار يقضي بتجميد أوامر الهدم لمدة ستة أشهر، وذلك بعد تقديم خطة تفصيلية جديدة قدمتها بلدية الطيبة والتي تشمل البيوت السبعة التي صدر قرار هدمها ، من خلال اجتماعات مع وزير الداخلية ومسؤولي الوزارة، وكذلك مع رئيس الدولة روبين ريفلين.

 

كذلك قبل اسبوعين اجتمع النائب الطيبي ورئيس بلدية الطيبة شعاع منصور والنائب اسامه السعدي مع افيجدور يتسحاكي وبحضور مهندس بلدية الطيبة الذي قدم الخطة التفصيلية والخارطة الهيكلية الجديدة التي تضمن حل مشكلة هذه البيوت، وهذاما كان أيضا في الاجتماع مع رئيس الدولة روبين ريفلين قبل اسبوعين.

 

كما وتواصل النائب الطيبي مع وزير المالية موشيه كحلون والوزيرة المسؤولة عن الأقليات  والمساواة الاجتماعية  غيلا چمليئيل ومع قيادة الشرطة حول هذا الموضوع .

ومن جانبه قدم المحامي قيس ناصر للمحكمة طلب وقف اوامر الهدم في نهاية الأسبوع، والشرطة ردت بأنها ستقوم بالرد على الطلب خلال ثلاثة ايام.

وما حدث انه بدلا من ارسال رد للمحكمة ارسلت الشرطة  جرافاتها لتنفيذ الهدم.

 

وعقب النائب الطيبي على مجريات هذه القضية قائلاً : بالرغم من كل الجهود التي بذلناها في هذا السياق، وتقديم خطة تفصيلية جديدة تخص هذه البيوت قامت جرافات الشرطة بهدم أحد البيوت السبعة وهو بيت الاخ ابراهيم  زبارقه، في خطوة همجية وظالمة، وفي ظل الأحوال الجوية العاصفة والباردة ، تاركة عائلته وابناءه في العراء. هذا يعكس النوايا السيئة لنتنياهو وحكومته تجاه المواطنين العرب.

وأضاف الطيبي : يبدو ان تنفيذ الهدم اليوم يقع ضمن الشروط التي وضعها نتنياهو ووزراؤه يريف ليڤين وزئيف الكين لتنفيذ الخطة الاقتصادية ناهيك عن تصريحات نتانياهو في ديزنكوف وتوصيات لجنة خاصة اقامها المستشار القضائي بشأن ما يسمى بالبناء غير المرخص، الى المزايدات الداخلية  بين نتانياهو وبينت مؤخرا.  

الحديث هنا عن بيت يأوي عائلة بأكملها على ارضها الخاصة وليست املاك عامة، وكانت البلدية  قد قدمت خطة تفصيلية بخصوصه . ما حصل هو امر خطير جدا، بكل بساطة هو نيّة مبيتة للهدم.

وبما أن هناك قرار بوقف تنفيذ اوامر الهدم اصدره المحامي قيس ناصر من المحكمة المركزية, فلماذا يتم تنفيذ عملية الهدم ؟

 

وأضاف الطيبي : الحكومة تمنع المصادقة على خطط تفصيلية وخرائط هيكلية وتوسيع المسطحات بما يلائم احتياجات السكان وتتبع سياسة التضييق ومن جهة اخرى تقوم باتباع سياسة الهدم في حق بيوت السكان الذين بنوا مضطرين على الأرض التي يملكونها بملكية خاصة.

دولة اسرائيل تتحدث مع المواطنين العرب بواسطة الجرافات . هذه "دولة كل جرافاتها" . يجب تغيير هذه السياسة المتبعة وحل مشكلة البناء غير المرخص من خلال توسيع المسطحات والمصادقة على الخرائط الهيكلية والتفصيلية وليس ارسال الجرافات للهدم.

ويواصل النائب احمد الطيبي اتصالاته مع كبار المسؤولين في محاولة لإيجاد حل وتسوية لهذه القضية التي تطال عائلات اخرى في مدينة الطيبة، وقدم اقتراحاً عاجلاً للجنة الداخلية البرلمانية لعقد جلسة طارئة ، بالإضافة الى تداول في الهيئة العامة للكنيست في الأيام المقبلة لوقف سلسلة الهدم والتشريد لأبناء الطيبة وكافة المجتمع العربي، مؤكدا ان المسارات الشعبي والسياسي والقضائي يجب ان تستمر بموازاة بعضها.

كما طالب النائب الطيبي المفتشَ العام للشرطة بإطلاق سراح المعتقلين الخمسة خلال هدم البيت في الطيبة . وأضاف الطيبي : لا يعقل أن تهدموا بيوت الناس وتمنعوهم من الاحتجاج. لذلك يجب اطلاق سراحهم فوراً والتوقف عن الهدم لأنه هو المشكلة وليس الاحتجاج.   

وكان د الطيبي وصل للبيت المهدوم وتحدث للعائلة وللشباب هناك حول ضرورة توحيد وتصعيد الجهود لمنع الهدم القادم وحل ازمة عائلة ابراهيم زبارقه الانسانية الحارقة.  


تعليقات الزوار - ( لاضافة تعقيب اضغط هنا )
لا يوجد تعليقات تم نشرها في هذا المقال
 
 
   

האתר מופעל ונתמך ע"י אמ.אס.נט מולטי פתרונות אינטרנט ומחשבים.