رمضان كريم

رمضان كريم
الحركة العربية للتغيير
الحركة العربية للتغييراهداف الحركة
الحركة العربية للتغييرمكاتب الحزب
الحركة العربية للتغييرمؤسس الحركة
الحركة العربية للتغييرنشيد الحركة العربية للتغيير
الحركة العربية للتغييرمبادئ الحزب
إنضموا للحزب
خطابات احمد الطيبي
تسجيلات احمد الطيبي
أسامة السعدي
نتائج الاستطلاع السابق
قياديون
العربية في الميدان
العمل البرلماني
فيديو و تسجيلات Video
نشروا في الإعلام
English
עברית
مقالات وآراء
توجهات الجمهور
تكريم
لجنة التحقيق البرلمانية برئاسة الطيبي
انتخابات 2013
كلمة الحركة العربية
اختراق سوق العمل
القائمة المشتركة
منكم وإليكم
انجازات برلمانية
أدباء وقصائد وطنية
اشبالنا
نساء في الطليعة
مكاتب الحزب
شبيبة الحركة العربية للتغيير
الارشيف
Posters
اتصل بنا
أناشيد الحركة
شخصيات وصور
انتخابات10\2\2009
إستطلاع
ما هي القضايا التي تطالب النواب العرب العمل عليها
 التعليم
 السكن والبنية التحتية
 العمل
 الصحة
 القضايا السياسية والفلسطينية
  
نتائج الاستطلاع السابق
المشاركة في الانتخابات

كيف سيتعامل المواطنين العرب مع ارتفاع الأسعار ؟
نشروا في الإعلام
الحكم على منفذ الاعتداء على النائب الطيبي في مظاهرة بئر السبع بالسجن لمدة أربعة أشهر فقط

هآرتس تروي تفاصيل معركة الطيبي في لجنة المالية لأجل تجنيد تمويل لتطوير الثقافة والبحث العلمي في المجتمع العربي
اتصل بنا
توجهاتكم الينا تنير لنا الطريق

اتصل بنا
Posters
الهوية اهم من بطاقة الهوية

كفى للعنف
   
 
مقابلة لصحيفة الاخبار المصرية
    رابط للخبر
http://www.dar.akhbarelyom.com/issuse/detailze.asp?mag&akhbarelyom&field=news&id=161224

د. أحمد الطيبي عضو الكنيست لـ «الأخبار»:

قانون يهودية إسرائيل يفضح عنصريتها
قلت لهم في الكنيست : «سنصلي في الأقصي وأعلي ما في خيلكم اركبوه» 
القري العربية داخل الخط الأخضر بلا ماء أو كهرباء أو مرافق

26/11/2014 12:41:30 ص 

 

د: رضوي عبد اللطيف


قبل دقائق من توجهه إلي الأمم المتحدة لحضور اجتماع البرلمانيين الدوليين الذي تقيمه الأمم المتحدة لدعم الاعتراف بالدولة الفلسطينية تحدثت معه كأحد رموز الدفاع عن القضية الفلسطينية داخل وخارج إسرائيل ، فهو أول نائب عربي يدخل الكنيست الإسرائيلي ممثلا لعرب 48 عبر حزبه السياسي "الحركة العربية للتغيير" وهو أول من يلجأ إليه الفلسطينيون إذا تعرضوا لانتهاكات من الجانب الإسرائيلي حتي أصبح بمرور الوقت الشوكة التي زرعت في ظهر الكيان المحتل تؤرقه ليل نهار. إنه الدكتور أحمد الطيبي المستشارالسابق للرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وعضو في الكنيست الإسرائيلي في نفس الوقت والذي يخوض معارك ضارية الآن دفاعا عن الأقصي والقدس وحقوق عرب 48 الذين يتعرضون لحملة شرسة بعد أحداث القدس الأخيرة والتي انتهت بقرار الحكومة الإسرائيلية بإقرار يهودية الدولة. في السطور القادمة أحاول معرفة تبعات هذا القرار وتأثيره علي عرب 48 والقضية الفلسطينية عموما.

 في البداية ما رأيك في القرار الذي صوتت عليه الحكومة الإسرائيلية بإقرار  يهودية الدولة ؟
اقتراح القانون الذي قدمته الحكومة الإسرائيلية يتحدث عن دولة قومية للشعب اليهودي ويغلب قيمة اليهودية علي الديمقراطية وينكر علي الأقلية العربية الحقوق الجماعية وعليه فهو يرسخ التمييز الأثني والعرقي ضد العرب مما يؤكد ما كنا نقوله دائما من  ان قيمة الديمقراطية لا يمكن ان تتماشي مع اليهودية. اسرائيل لا يوجد بها دستور لكن يوجد بها قوانين اساسية منذ 30 عاما ..اسرائيل معروفة بأنها دولة ديمقراطية يهودية ودائما قلنا ان هذا يرسخ العنصرية.
لن نسكت
    ما  رد فعلكم كأحزاب عربية ونواب عرب في الكنيست علي هذا القانون؟
القانون لم يصل للكنيست بعد وعندما يصل الأسبوع المقبل سنشن نحن النواب العرب حملة ضده خاصة أن هناك أحزابا في المعارضة ترفضه مثل حزب العمل وحزب ميرتس وحزب " الحركة " الذي تترأسه تسيبي ليفني هم ايضا يرفضون القانون ويعتبرونه قانونا عنصريا.
هل في إعتقادك ان هذا القرار سيساعد علي اشعال المزيد من المواجهات وتأجيج الانتفاضة الفلسطينية القائمة بالفعل نتيجة قتل الفلسطينيين وانتهاكات المسجد الاقصي المتكررة؟
لا اعتقد في هذا النوع من الربط بين الأحداث ولكن لا شك أن مثل هذه القرارات يزيد من حالة الغضب الشعبي والشعور بالملاحقة ويؤدي لاشتعال الاحتجاجات في جميع  المجالات وفي كل مكان.
هل يوجد تأثير لهذا القرار علي المقدسيين؟
هذا القانون موجه بالاساس ضد الفلسطينيين العرب بالمثلث والنقب الذين يحملون الجنسية الاسرائيلية ولكنه ايضا له ابعاد علي القضية الفلسطينية لانه يمس بحق العودة وحقوق اللاجئين لذلك هو يمس كل فلسطيني لأن له علاقة بطريقة تعامل اسرائيل ككل مع الجانب العربي والفلسطيني وليس له علاقة مباشرة بالجزئيات فاسرائيل تعتقد ان الرواية الوحيدة الصحيحة هي الرواية الاسرائيلية وتلغي الرواية الفلسطينية وهذا تضليل وتشويه للتاريخ.
دولة" ديهوقراطية"
 كيف تصف وضع عرب 48 داخل الدولة الإسرائيلية؟
منذ قيام إسرائيل وهناك تمييز عنصري ضد عرب 48 وانعدام للمساواة في جميع مجالات الحياة في الأرض، في الاقتصاد، في الصناعة، في الزراعة، في التعليم في التشغيل في البني التحتية ويأتي هذا القانون ليرسخ ويشرعن العنصرية بوصفه قانونا أساسيا وهو يعلنها أن اسرائيل ليست ديمقراطية بل "ديهوقراطية" اي ديمقراطية لليهود وتلاحق الجالية العربية وتدير ضدها سياساتها العنصرية. فقبل أيام ارتوت ارضنا بدماء الشهيد خير حمدان الذي قُتل بدم بارد بنيران الشرطة الاسرائيلية، وهو الضحية رقم 48 الذي سقط داخل اسرائيل من العرب الفلسطينيين بدون ان يقدم أي من القتلة للعدالة. لدينا قري غير معترف بها بلا كهرباء او ماء او بني تحتية. بلدتي الطيبة مسقط رأسي تعاني من سياسات التمييز وانعدام التخطيط وزيادة البطالة. ويمثل العرب وهم السكان الاصليون نحو 20% من سكان إسرائيل، طوال سنوات تمثيلي لهم في الكنيست الإسرائيلي وأنا احارب التمييز ضد العرب في جميع مجالات الحياة، مثلا 8% فقط من العاملين في القطاع العام هم من العرب بسبب سياسة الإقصاء إلي درجة ان وزير خارجية اسرائيل ليبرمان وجه نداء للمواطنين اليهود بمقاطعة الاماكن التجارية في البلدات العربية. ونتانياهو نفسه هدد المواطنين العرب بسحب جنسياتهم بسبب احتجاجهم وغضبهم ازاء قتل الشهيد خير حمدان. الخلاصة أنه يوجد في إسرائيل الآن الحكومة الأكثر تطرفا منذ عقود.
  ألقيت خطبة رائعة في الكنيست عندما أغلقت إسرائيل المسجد الأقصي فما دور عرب 48 في حماية الأقصي؟
المسجد الاقصي يقع في قلب العاصفة ويشهد اقتحامات متكررة والقدس يهددها التهويد ولذلك نحن متواجدون في باحات المسجد الاقصي وفي ازقة القدس، وندافع عنهما داخل لجان الكنيست نفسه لان الأقصي هو درة التاج.والقدس والمسجد الاقصي هما السيرة والمسار والمسيرة للشعب الفلسطيني. والقدس تشهد هذه الأيام اعادة احتلالها من جديد بأدوات قاسية من القمع والترهيب ضد أهلها المقدسيين. والقدس كمدينة وتاريخ اما ان تكون بوابة السلام او بوابة الحرب لأنها ضمير الفلسطينيين وكرامتهم وبيتهم المقدس هي باختصار الهوية والوطن لكل فلسطيني، فإذا فقد شعب سيرته ومسيرته ومساره هل يبقي له وجود؟
أما المسجد الأقصي الذي يشهد اقتحامات متكررة من المتطرفين اليهود الذين يحاولون تغيير الأمر الواقع وتقسيم اوقات الصلاة زمانيا ومكانيا بأوامر من المحتل ومستوطنيه فهم يدفعون الجميع نحو مواجهة دينية حذرنا منها كثيرا وهو ما يحدث الآن. وعندما زرت المسجد الأقصي وقلت إننا نحن أصحاب المكان أثارت كلماتي غضب وسخط عدد من أعضاء الكنيست واحتدمت النقاشات في الكنيست بعد قرار اغلاقه واخبرتهم أننا سنصلي في الأقصي رغما عنهم وقلت لهم "أعلي ما في خيلكم اركبوه".
طرد العمال الفلسطينيين
مع استمرار المواجهات في القدس اتخذت الحكومة الاسرائيلية قبل ايام عدة قرارات ضد عرب 48 منها طرد العمال الفلسطينيين فكيف تتعاملون مع تلك القرارات؟
بعد علمي بالقرار توجهت إلي المستشار القضائي للحكومة يهودا فاينشتاين مطالبا إياه بالتحقيق في قرار رئيس بلدية عسقلان ايتامار شمعوني بطرد العمال العرب الذين يعملون في المدينة من ضمنهم عمال البناء في المؤسسات التعليمية، وعلل قراره بأنه بناء علي طلب الأهالي وحفاظاً علي أمن وسلامة الطلاب. وطلبت من المستشار فاينشتاين أن يتم التحقيق في هذا القرار واتخاذ الخطوات اللازمة ضده لأنه قرار عنصري مخالف للقانون. وقد شرعت مؤسسات وأصحاب أعمال وبلدات يهودية داخل الخط الأخضر في إسرائيل بإقالة العاملين الفلسطينيين لديها، مبررين هذا التصرف باعتبارات أمنية علي خلفية ما حدث في القدس، في الوقت الذي أخطرت فيه اسرائيل عائلات فلسطينية من أريحا بإخلاء منازلها تمهيداً لهدمها.
أخيرا وأنت في طريقك لحضور اجتماع الامم المتحدة كأحد الممثلين للقضية الفلسطينية والمشاركين في حملة الاعتراف بدولتها، ما الذي تنوي الحديث عنه هناك؟
تعقد الأمم المتحدة اجتماعها للتضامن مع الشعب الفلسطيني والذي يحضره أعضاء برلمانات من مختلف أنحاء العالم لمناقشة أفضل السبل لدعم جهود السلام بين إسرائيل وفلسطين. وبدورنا كممثلين للشعب الفلسطيني سنقدم التحية لبرلمانات كل من السويد والمملكة المتحدة وايرلندا واسبانيا علي الاعتراف بدولة فلسطين والايمان بعدالة القضية الفلسطينية وسندعو بقية برلمانات الدول الأوروبية للاعتراف بفلسطين. كما سأطالب بالضغط علي الحكومة الإسرائيلية لإطلاق سراح أكثر من 20 برلمانيا فلسطينيا يقبعون في سجون الاحتلال منذ سنوات.

   عدد القراءات
178

تعليقات الزوار - ( لاضافة تعقيب اضغط هنا )
لا يوجد تعليقات تم نشرها في هذا المقال
 
 
   

האתר מופעל ונתמך ע"י אמ.אס.נט מולטי פתרונות אינטרנט ומחשבים.