رمضان كريم

رمضان كريم
الحركة العربية للتغيير
الحركة العربية للتغييراهداف الحركة
الحركة العربية للتغييرمكاتب الحزب
الحركة العربية للتغييرمؤسس الحركة
الحركة العربية للتغييرنشيد الحركة العربية للتغيير
الحركة العربية للتغييرمبادئ الحزب
إنضموا للحزب
خطابات احمد الطيبي
تسجيلات احمد الطيبي
أسامة السعدي
نتائج الاستطلاع السابق
قياديون
العربية في الميدان
العمل البرلماني
فيديو و تسجيلات Video
نشروا في الإعلام
English
עברית
مقالات وآراء
توجهات الجمهور
تكريم
لجنة التحقيق البرلمانية برئاسة الطيبي
انتخابات 2013
كلمة الحركة العربية
اختراق سوق العمل
القائمة المشتركة
منكم وإليكم
انجازات برلمانية
أدباء وقصائد وطنية
اشبالنا
نساء في الطليعة
مكاتب الحزب
شبيبة الحركة العربية للتغيير
الارشيف
Posters
اتصل بنا
أناشيد الحركة
شخصيات وصور
انتخابات10\2\2009
إستطلاع
ما هي القضايا التي تطالب النواب العرب العمل عليها
 التعليم
 السكن والبنية التحتية
 العمل
 الصحة
 القضايا السياسية والفلسطينية
  
نتائج الاستطلاع السابق
المشاركة في الانتخابات

كيف سيتعامل المواطنين العرب مع ارتفاع الأسعار ؟
نشروا في الإعلام
الحكم على منفذ الاعتداء على النائب الطيبي في مظاهرة بئر السبع بالسجن لمدة أربعة أشهر فقط

هآرتس تروي تفاصيل معركة الطيبي في لجنة المالية لأجل تجنيد تمويل لتطوير الثقافة والبحث العلمي في المجتمع العربي
اتصل بنا
توجهاتكم الينا تنير لنا الطريق

اتصل بنا
Posters
الهوية اهم من بطاقة الهوية

كفى للعنف
   
 
رسالة الى طبيب مستوطن : من أحمد الطيبي
رسالة الى طبيب مستوطن : من أحمد الطيبي
   


 

رسالة الى طبيب مستوطن

بقلم: النائب د. أحمد الطيبي ، رئيس الحركة العربية للتغيير

 
( مقال تعقيب على تقرير نشرته القناة العاشرة عن طبيب مستوطن يعبّر عن رفضه لعلاج اطفال فلسطينيين في المستشفى الاسرائيلي الذي يعمل به في أعقاب عملية اختطاف الشبان اليهود الثلاثة )

قبل بضع سنوات أغار جيش الاحتلال الاسرائيلي على غزة، في القصف على بيت الطبيب عز الدين أبو العيش فقُتلت بناته الثلاث. بالضبط في نفس الوقت كان يعالج إسرائيليين. قسم منهم جنود او عائلات لجنود اعتدوا على أبناء شعبه، وقسم منهم مستوطنون سلبوا أرض شعبه.
حتى بعد استشهاد بناته في القصف، حافظ الدكتور أبو العيش على انسانيته. بقي طبيباً.

ولكن هنا في تقرير الصحفية سمادار بيلد في القناة العاشرة، يقول الطبيب دودي مشعالي انه حتى اليوم كان له شرف الحق في إجراء عمليات جراحية لأطفال وعلاجهم، بمن فيهم أطفال فلسطينيون. الآن، بعد عملية الخطف يكشف الطبيب المستوطن انه مستوطن أكثر من كونه طبيباً. انه يتعامل مع علاج طفل فلسطيني من الخليل على انه " عمل يدعو للمزاهاة " او حتى " تباهي فارغ " .. بالضبط هكذا ! وتتمادى زوجته قائلة انه يجب قطع الكهرباء عن الخليل وفرض حصار ووقف علاج اطفالهم ( اطفال الفلسطينيين ) لكي يتعاملوا مع اطفالنا كما نتعامل نحن مع أطفالهم . على حد قولها. يبدو انها لم تسمع عن مرارة قدر الطفل محمد دودين ابن الثلاثة عشر عاماً الذي أطلقت عليه النار اول أمس وقتله جنود الاحتلال الذين يبحثون عن الشبان المفقودينالمخطوفين الذين أرجو عودتهم إلى عائلاتهم بأمان. اما الطفل محمد دودين فلن يعود إلى عائلته أبداً. هي لم تسمع ، وكذلك زوجها لم يسمع عن الطالبَين نديم نوارة ومحمد ابو طاهر اللذين قتلهما جيش الاحتلال في بيتونيا. هما لم يسمعا على ما يبدو عما يقارب 2000 فتى وطفل قُتلوا في السنوات     الأخيرة وعن اطفال فلسطينيين " خُطفوا "  ليلاً من بيوتهم ومن مدارسهم "  طبقاً للتعليمات العسكرية ".

 

اذكُرُ ( عندما كنت طبيباً ) انني كثيرا ما لاقيت العديد من المرضى العدائيين الذين عرفوا ان اسمي أحمد وأنني طبيب عربي. عالجت حتى المرضى الذين اطلقوا ضدي هتافات مسيئة على خلفية قومية، ذلك لأنني لم أعتبر رسالتي الطبية على انها " تباهي فارغ " او عمل يستحق الغرور. العديد من الأطباء العرب يعالجون ضباط جيش، رجال شرطة وأمن ، بإخلاص مهني رغم ان هؤلاء ربما اعتدوا على ابناء شعبهم وقتلوهم. عالجوا أيضاً أشخاصاً على ما يبدو صادروا اراضينا، او عالجوا سائقي جرافات يهدمون لنا العراقيب او القرى غير المعترف بها في النقب. لأنه ان تكون " طبيباً " فهذه رسالة. الطبيب هو انسان. قبل ان يكون يهودياً أو عربياً. اليابانيون عالجوا الأمريكيين وبالعكس.

على فكرة، لم أطلب أبداً أن يشكروني على علاج قدمته او مساعدة وهبتها. الطب هي قيمة مرتبطة بالإنسانية وليست مرتبطة بالقومية او الرأي السياسي. صحيح أن الطبيب هو انسان أيضاً ولديه مشاعر وآراء، ولكن هذا امتحانه هو بقدرته على دفع الآراء جانباً وعدم إخراجها .

د. مشعالي: لن اطالب بإقصائك عن علاج الأطفال، لأنك تصل إلى العمل مؤخراً على حد قولك " مع شعور بالاكتئاب". طبيب مكتئب قد يكون طبيباً قمعياً. انا متأكد من وجود أطباء آخرين، يهود وعرب على حد سواء ، سيوافقون على القيام بما تستصعب أنت فعله : إجراء عمليات جراحية لأطفال فلسطينيين.  

                                        

 

أخرج إلى إجازة لفترة من الوقت. ارجع إلى مستوطنتك الواقعة بالضبط على أراضي عائلة الطفل من الخليل الذي تتردد في تقديم  العلاج له، وتعطّر بالشعور الزائف لكونك واحداً من جماعة متزمتة، مغتصبة، باكية، ومغرورة. وكن متأكداً من أن كل فلسطيني سيفضل أن تنصرف انتأنتم من أرضه ، وبالنسبة لعلاج صحته فإنه مستعد للتنازل.
اخرجوا من الارض الفلسطينية. اخرجوا من أرواحنا.
ولك أهدي قصيدة محمود درويش : أيها المارون بين الكلمات العابرة خذوا أسماءكم وانصرفوا..
هل فهمت ذلك دكتور ؟


تعليقات الزوار - ( لاضافة تعقيب اضغط هنا )
لا يوجد تعليقات تم نشرها في هذا المقال
 
 
   

האתר מופעל ונתמך ע"י אמ.אס.נט מולטי פתרונות אינטרנט ומחשבים.